الطب البديل

مشروب تطهير وتنظيف الكبد وانقاص الوزن

الكبد

يقع الكبد على الجانب الأيمن للبطن أسفل أضلاع القفص الصدري، ويُعدّ أكبر غدة، وأكبر عضو صلب في جسم الإنسان، ويمتلك ما يقارب 500 وظيفة، على الرغم أنّه لا يزن أكثر من 1.8 كيلوغرام لدى الرجال، و1.3 كيلوغرام لدى النساء، وتجدر الإشارة إلى أنّ الوظائف الأساسية للكبد تتمثل بمعالجة الطعام الذي تم هضمه في الأمعاء، وتنظيم مستويات الدهون، والأحماض الأمينية، والجلوكوز في الدم، ومكافحة العدوى، وتخليص الدم من الجسيمات والكائنات المسببة للالتهابات مثل البكتيريا، والتخلص من الأدوية والسموم التي تدخل الجسم بطريقة آمنة، وإنتاج العصارة الصفراوية، وتخزين الحديد، والفيتامينات، والمواد الكيميائية الأساسية الأخرى، وتكسير الطعام وتحويله إلى طاقة، وتصنيع العديد من الهرمونات بما في ذلك الهرمونات الجنسيّة، وصنع الإنزيمات والبروتينات المسؤولة عن معظم التفاعلات الكيميائية في الجسم، بالإضافة إلى تصنيع العوامل الضرورية لتخثر الدم، وإصلاح الأنسجة التالفة.

مكونات مشروب تطهير الكبد

  • 6 كوب ماء.
  • 5 أعواد من الكرفس.
  • 3 حبات ليمون.
  • 1 كوب بقدونس مفروم.

طريقة تحضير المشروب

نضع جميع المكونات في الخلاط ونمزجها جيدًا.
تناول كوبين من المشروب ثلاث مرات يوميًا قبل تناول أي وجبة، وكرر تناوله لمدة يومين.
يجب أن تأخذ استراحة لمدة 7 أو 10 أيام قبل أن تقرر تكرار تناوله مرة أخرى.
وينصح خبراء التغذية بتناول هذا المشروب على الفور لأنه يفيد كبدك وستلاحظ التغيرات التي تحدث في جسمك، كما أنه آمن وخالٍ من أي أضرار.

أطعمة هامة للكبد

إن تناول الأطعمة التالية هو أفضل طريقة للحفاظ على كبد صحي ويعمل جيداً، لذا ينصح بشدة بتضمينها في حميتكم اليومية :

الثوم : حتى كمية صغيرة من الثوم لها القدرة على تنشيط أنزيمات الكبد والتي تساعد على تنظيف الكبد من السموم.
إذ تتواجد في الثوم كميات كبيرة من الأليسين والسيلينيوم، وهما اثنان من المواد الطبيعية التي تساعد على تنظيف الكبد من السموم وبالتالي عمله بكفاءة.

جريب فروت : يحتوي الجريب فروت على كميات كبيرة من فيتامين سي ومضادات الأكسدة المختلفة الأخرى التي تساعد على تنظيف السموم وطردها بشكل طبيعي وفعال من الكبد.
إن كوباً صغيراً من عصير الجريب فروت الطازج يساعد الكبد على إنجاز عمله بكفاءة عمله وتنظيف الجسم من المواد الكيميائية وغيرها من السموم.

الشاي الأخضر : الشاي الأخضر هو أحد تالمشروبات الطبيعية الساخنة التي يعشقها الكبد، حيث أنه يحتوي على عدد كبير من المواد المضادة للأكسدة والتي تساعد على تحلل السموم في الكبد وطردها خارج الجسم.
علاوة على ذلك فإن للشاي الأخضر العديد من الخصائص الطبية الأخرى التي تساهم في تقوية الصحة الجسدية والنفسية.

الشمندر والجزر : يحتوي كل من الشمندر (البنجر) والجزر على كميات كبيرة جداً من البيتا كاروتينات والفلافونيوئيدات، وهي مركبات طبيعية فعالة تساعد بشكل خاص على تحسين وظائف الكبد.

الأفوكادو : يساعد الأفوكادو الجسم على إنتاج الجلوتاثيون الضروري لنشاط الكبد في عملية تنظيف الجسم من السموم، وتشير الدراسات التي أجريت مؤخراً إلى تحسن وظائف الكبد لدى أولئك الذين يأكلون الأفوكادو بشكل منتظم.

التفاح : يحتوي التفاح على مستويات عالية من البكتين، وهو مركب كيميائي ضروري للجسم لتنقية وتنظيف الكبد من السموم، وبذلك فإن تناوله بانتظام يساعد على تدعيم وظائف الكبد.

زيت الزيتون : للزيوت العضوية (مثل: زيت بذور الكتان، زيت الزيتون) القدرة على امتصاص السموم الضارة من الجسم، ولكن يجب الحرص على استهلاكها باعتدال.

الحبوب الكاملة : إن الحبوب الكاملة مثل الأرز البني غنية بفيتامين B وتعمل على تحسين التمثيل الغذائي للدهون في الجسم وتساعد الكبد على تحسين وظائفه.
حاولوا فقط تجنب الأطعمة التي تعتمد بالأساس على الطحين الأبيض، وأكثروا من البدائل المصنوعة من الحبوب الكاملة.

الكركم : يعتبر الكركم أحد أنواع التوابل المفضلة للكبد، حاولوا إضافة الكركم إلى شوربة العدس في المرة المقبلة لتحصيل فوائده المذهلة والعديدة.
ومن فوائد الكركم للكبد أنه يساعد على تحليل المواد السامة المختلفة التي ترتبط بالسرطانات.

الملفوف : تماماً مثل البروكلي والقرنبيط، فإن أكل الملفوف يساعد على تنشيط أنزيمات الكبد والتي لها دور حاسم في طرد السموم من الجسم. حاولوا تناول كميات كافية من الملفوف بانتظام، على هيئة سلطة الملفوف أو الملفوف المخلل أو حساء الملفوف.

الجوز الملكي : يوجد في الجوز مستويات عالية من الأحماض الأمينية التي تساعد على تنظيف الكبد من السموم، كما ويحتوي الجوز أيضاً على مستويات عالية من الجلوتاثيون والأوميغا 3 والتي لها دور كبير في تنقية الكبد.
فقط احرصوا على مضغ الجوز جيداً قبل البلع وذلك حتى يتمكن الجسم من امتصاص المواد اللازمة له من الجوز بشكل أسهل.

الليمون : يوجد في الليمون كميات كبيرة جداً من فيتامين سي، والذي يساعد الجسم على تحليل المواد السامة وتحويلها إلى مواد تذوب في الماء، لذا ينصح بشرب عصير الليمون المخفف الطازج وبشدة.

الخضراوات من العائلة الصليبية : عند التفكير في تحسين صحة الكبد، يجب الحرص على تناول الخضار من عائلة الخضار الصليبية.
فمن فوائد البروكلي والقرنبيط مثلاً أنهما يحتويان مواد تزيد من كمية الجلاكوسينولات في جسمكم، وهذه المواد تساعد الكبد في عملية إنتاج الانزيمات الضرورية لعمله.

الخضار ذات الأوراق الخضراء : الخضار الخضراء، ولا سيما الورقية منها، هي حليف قوي للكبد، ويمكن تناولها نيئة أو مطبوخة أو كعصير، ولهذا النوع من الخضار قدرة عالية على امتصاص السموم من مجرى الدم.
ويتميز هذا النوع من الخضراوات بأنه يوفر حماية جيدة ضد المعادن الثقيلة والمواد الكيميائية والمبيدات التي تصل الجسم مع الطعام أو الشراب الذي نستهلكه.
ونخص بالذكر هنا كل من السبانخ والجرجير، إذ تتميز بشكل خاص في قدرتها على تحفيز تدفق العصارة الصفراء والتي تعمل على إزالة الفضلات من الدم وتمنع بذلك وصولها إلى أعضاء الجسم المختلفة.

علاج وتنظيف الكبد من السموم

إن تناول الأطعمة المذكورة أعلاه يمثل وسيلة رائعة للحفاظ على الكبد سليماً ومعافى، ومع ذلك، فهذا لا يمنع أن عليك زيارة الطبيب بشكل دوري للاطمئنان على صحة الكبد لديك.
إن الحصول على أفضل النتائج يكون بواسطة علاج تنظيف الكبد من السموم، الذي يوصى بإجرائه مرتين في العام لإزالة مختلف المواد الغريبة التي قد تكون محجوزة في الكبد.

السابق
فوائد الليمون الاسود واستخداماته
التالي
طريقة عمل المنتو السعودي البخاري والمنتو الكذاب