طب عام

علامات أعراض وسرعة انتشار سرطان الثدي

سرطان الثدي

سرطان الثدي هو نوع من أنواع السرطان يظهر في أنسجة الثدي. من علاماته تغير في شكل الثدي، وظهور كتلة في الثدي، تقشير الجلد، سائل قادم من الحلمة، حلمة مقلوبة حديثًا، أو بقع حمراء أو متقشرة. في حالة انتشار المرض في الجسم تظهر العلامات التالية:آلام العظم، انتفاخ في الغدد الليمفاوية، ضيق في التنفس أو اصفرار في الجلد.

ما هي علامات سرطان الثدي؟

علامات أو أعراض سرطان الثدي التي يمكن رصدها، هي كالآتي:
– كتلة صلبة في الثدي: قد تكون هذه الكتلة ثابتة أو متحركة، غالباً ذات ملامح غير منتظمة؛
– انتفاخ الغدد الليمفاوية: يكون هذا الانتفاخ في الإبط، وعادة يكون غير مؤلم؛
– إفرازات من الحلمة: تكون الإفرازات عفوية من إحدى الحلمتين؛
– تغييرات في الشكل: يمكن ملاحظة تغيير في شكل الحلمة أو مظهر جلد الثدي.


عند انتشار سرطان الثدي إلى باقي أجزاء الجسم، قد تظهر أعراض أخرى، مثل:
– التعب والإرهاق؛
– الغثيان؛
– فقدان الوزن؛
– آلام العظام؛
– مشاكل في الرؤية.

الالتهابات السرطانية: سرطان الثدي النادر

عند الإصابة بالسرطان الالتهابي يصبح الثدي دافئاً وأحمر اللون ومتورماً. يتطور هذا النوع من سرطان الثدي بسرعة ويصعب علاجه.
عندما يكون سرطان الثدي غزوياً وفي حالة عدم وجود علاج، تغزو الخلايا السرطانية الثدي تدريجياً، ثم تهاجر، عبر دوران الليمفاوية، إلى العقد الليمفاوية التي تستنزف هذه المنطقة من الجسم، الواقعة تحت الإبط، إلى جانب من الثدي المصاب.
بدون علاج، ستهاجر هذه الخلايا إلى مجرى الدم لتستقر وتتكاثر في الكبد والرئتين والعظام والدماغ، إلخ. تسمى هذه الأورام الثانوية “النقائل”.

إقرأ أيضا:هل اللولب يسبب غزارة دم الحيض

مراحل سرطان الثدي

اعتماداً على نتائج الفحوص الإضافية، يمكن للطبيب تحديد مرحلة تطور سرطان الثدي (والتي تحدد تشخيصه وعلاجه). لهذا، يستخدم ما يسمى بتصنيف “TNM” الذي يأخذ في الاعتبار جوانب ورم الثدي، واحتمال وجود خلايا سرطانية في الغدد الليمفاوية، واحتمال وجود نقائل. اعتماداً على نتيجة هذا التصنيف، يُقال إن سرطان الثدي هو المرحلة التدريجية 0 أو المرحلة I أو IIa أو IIb أو المرحلة IIIa أو IIIb أو IIIc أو المرحلة IV؛ وهي الأكثر حدّة بالطبع.

عوامل تؤثر على مدى سرعة انتشار سرطان الثدي

هناك عوامل يمكن أن تؤثر على مدى سرعة انتشار سرطان الثدي وتشمل:
– الهرمونات، حيث يمكن أن تغذي نمو الخلايا السرطانية، سواء كنت في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث أو بعد انقطاع الطمث.
– النوع الفرعي لسرطان الثدي. تميل الأورام الثلاثية السلبية والإيجابية HER2 إلى النمو بسرعة أكبر، في حين تكون سرطانات الثدي الإيجابية لمستقبلات الهرمونات أبطأ في الحركة.
– العمر، حيث تميل النساء الأصغر سناً إلى الإصابة بأنواع أكثر عدوانية من سرطان الثدي مقارنة بالنساء الأكبر سناً. بينما النساء الأكبر سناً يكن أكثر عرضة للإصابة بأنواع هرمونية من سرطان الثدي، والتي تميل إلى أن تكون أبطأ في الحركة؛ ولكن ليس دائماً.
– الطفرات الجينية؛ إذا كان سرطان الثدي وراثياً في عائلتك، يزداد خطر إصابتك بسرطان الثدي. بعض النساء المصابات بهذه الطفرات الجينية لديهن خطر أكبر للإصابة بسرطان الثدي في سن أصغر.

إقرأ أيضا:ألم أسفل البطن تحت السرة عند النساء
السابق
اضطرابات النوم وأمراض القلب
التالي
أدوات جديدة من تيك توك TikTok لتسهيل إنتاج الفيديو