حول العالم

السياحة في المغرب

السياحة في المغرب

تلعب السياحة في المغرب دوراً هاماً في اقتصاد المغرب، نظرا للاستقرار الذي حضيت به مقارنة مع الدول الأخرى المجاورة لها في شمال أفريقيا، وقد أنشأت الحكومة المغربية أول وزارة للسياحة في عام 1985، وتعد السياحة في المغرب النواة الأساسية لقطاع الخدمات بالمغرب الذي يتوفر على شبكة طرقية وسككية يصل طولها إلى 59474 كلم و1813 كلم، وتوجد أهم المطارات الدولية بكل من: الدار البيضاء، الرباط، أكادير، فاس، مراكش، طنجة، وجدة والعيون، الناظور،الراشيدية، الداخلة. كما تتمركز أهم الموانئ بكل من الدارالبيضاء، المحمدية، القنيطرة، طنجة، الداخلة والناظور وأكادير. وتشرف وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والإقتصاد الإجتماعي على قطاع السياحة في المغرب.

مواقع أثرية بالمغرب

توجد بالمغرب العديد من مواقع التراث العالمي:
الموقع الأثري وليلي، قصر آيت بن حدو، مازاكان (الجديدة)، المدينة العتيقة للصويرة، المدينة القديمة في فاس، المدينة العتيقة لمراكش، المدينة العتيقة لتطوان، المدينة التاريخية لمكناس، الفضاء الثقافي لساحة جامع الفنا، مدينة طنجة ومدينة طانطان.

أفضل وقت للسياحة في المغرب

تعتبر الأشهر الأولى من فصل الصيف من أفضل الأوقات للسياحة في المغرب، ويمتاز الجو في هذه الفترة بدفء الحرارة في ساعات الصباح واعتدالها في ساعات الليل، مع احتمالات ضعيفة لتساقط الأمطار، حيث يغلب على المغرب مناخ البحر الأبيض المتوسط الذي يمتاز باعتدال درجات الحرارة خلال فصل الشتاء، وارتفاعها نسبياً خلال فصل الصيف.

إقرأ أيضا:السياحة والمعالم السياحية في شرم الشيخ

أشهر المدن السياحية والمواقع الأثرية في المغرب

المدينة العتيقة لفاس

تأسّست في القرن التاسع وبها أقدم جامعة في العالم. كان عصرها الذهبي في القرنَيْن الثالث عشر والرابع عشر تحت حكم المرينيين، أصبحت عاصمة بدلاً من مراكش. وتحتوي على على عدد من المباني والينابيع.

مدينة مراكش

أنشأها المرابطون بين 1070 – 1072م وبقيت لفترةٍ طويلةٍ كمركز هام، بها عدد من المباني والحدائق تعود إلى تلك الحقبة منها مسجد الكتُبية والقصبة والأسوار والبوّابات الأثريّة. بالإضافة إلى مبان أنشئت لاحقاً.

مدينة مكناس

أسَّسها المرابطون في القرن الحادي عشر لتكون مقرا عسكريًا. لكنّها أصبحت عاصمة تحت حكم المولى إسماعيل فجعلها على أسلوب أندلسي مغربي، فأحاطها بأسوار عالية تخترقها بواباتٌ أثريّة.

المدينة العتيقة لتطوان

عرفت مدينة تطوان أهمية كبرى في التاريخ المغربي والحضارة الإسلامية ككل، حيث كانت تمثل ابتداء من القرن الثامن عشر منعطفا رئيسيا بين المغرب والأندلس. أعيد بناؤها من طرف المغاربة الذين طردوا من الأندلس. وهذا ما جعل الجمالية المغربية تتمازج بين التأثيرات الأندلسية والتأثيرات الجمالية الأخرى.

موقع وليلي الاثري

تأسَّست في القرن الثالث ق.م. وكانت لها أهمية كبيرة في فترة الإمبراطورية الرومانية، ثم أصبحت فيما بعد ولفترة قصيرة عاصمة إدريس الاول مؤسس حكم الأدارسة.

إقرأ أيضا:السياحة والسفر الى باندونق إندونيسيا

بلدة مرزوقة

تتمركّز بلدة مرزوقة على أطراف الصحراء الكبرى، وعلى الرغم من صغر حجمها إلا أنها تستقطب الكثير من السياح والزائرين الباحثين عن متعة التخييم في الصحراء، وغيرها من رحلات السفاري، وفرصة ركوب الإبل، والدراجات الرباعية، والتزلج على الكثبان الرملية.

السياحة الجبلية

منذ أن بدأ النشاط السياحي يأخذ شكله المعاصر، اكتشف الرواد فضاءات متميزة لممارسة السياحة الجبلية. وتعتبر مدينة أزيلال الصغيرة (شرق مراكش) حاضرة النشاط. ففي الشتاء تشكل جبال الأطلس قطب الجذب السياحي بفضل الثلوج التي تعمم هاماتها. ويتوفر المغرب على مساحات هامة للتزلج على الثلج بمختلف أصنافه، سواء في “أوكيمدن” بضواحي مراكش، أو في “ميشليفن” مدن ازرو إيفران وضواحيها، وتتوفر المنطقتان على تجهيزات رياضية وسياحية
وفي الصيف يأتي دور هواة رياضات تسلق الجبال التي تنشط بصفة خاصة في ضواحي مراكش، أو قوافل عبور الأطلس الكبير من أزيلال بالسفح الشمالي إلى سكورة أو مكونة أو تنغير بالسفح الجنوبي. كما يصل المولعون بزيارات المغارات العميقة وخاصة منها تلك الواقعة في ضواحي مدينتي أغادير جنوبا وتازة في الشمال الشرقي. كما يتدفق على هذه الجبال هواة المحميات الطبيعية، حيث تتوفر جبال الأطلس وجبال الريف على أهم المحميات في البلاد، وخصوصا محميات سوس ماسة وتوبقال.

معرض صور للمدن والمواقع الاثرية بالمغرب

السابق
قياس كم يساوي الكوب بالمل ml و الجرام Grams
التالي
كلمات وقصائد وأجمل ما قيل في رثاء الاب